أدب و ثقافةالمقالات الأدبية

قراءة نقدية في قصيدة (هو العاشق البارع) للشاعرة السورية ميادة مهنا سليمان

بقلم الناقد: ناجي عبد العاطي

يسعدني ويشرفني أن يكون لقائي اليوم مع ملكة الابداع في سوريةالشاعرة المتألقة ميادة سليمان في رائعة من روائعها الشعرية ومع قراءة نقدية تحليلية لقصيدتها النثرية (هو العاشق البارع ) وإليكم النص :
(هُوَ العَاشِقُ البَارِعُ)

أَمَامَ رُقْعَةِ الشَّوقِ…
وَقَفْنَا وَجْهَاً لِوَجْهٍ
اتَّسَعَتْ مُرَبَّعَاتُ الشَّغَفِ
كَانَتْ بِألوَانِ قَوسِ قُزَحَ
وَكَانَ خَصْمِيَ الوَدُودَ الجَمِيلَ

أَمَامَ رُقعَةِ الشَّوقِ…
لَمْ تُجْدِ
قَلعَةُ كِبرِيائِي
وَلَا حِصَانُ أَحْلَامِي
لَمْ تُجْدِ
كُلُّ جُنودِ لُغَتِي
فَهُوَ العَاشِقُ البَارِعُ
وَأنَا قَلِيلَةُ الحِيْلَةِ

أَمَامَ رُقْعَةِ الشَّوقِ…
بِخُطوَة جَرِيئَةٍ
كَانَ قَلبُهُ مَلِكَاً
يُحَاصِرُ نَبْضِي
مِن كُلِّ جِهَاتِ الحُبِّ
وَكُنْتُ بِفَرَحٍ أَتَهَيَّأُ
لِهَزِيمَتِي
أَمَامَ أجْمَلِ عَينَينِ!
ميَّادة مهنَّا سليمان
التعريف بالشاعرة :
***************
ميادة مهنا سليمان من ألمع نجوم الإبداع في سورية نشأت في حمص وتخرجت في جامعة دمشق وحصلت على دبلوم الدراسات العليا في الأدب العربي نابغة في كتابة جميع الاجناس الادبية :الشعر ولها مجموعة شعرية رائعة والقصة ولها مجموعة فصصبة رائعة كما برعت في أدب الاطفال نالت عدة جوائز وشهادات تقديرية من رؤساء الصحف والمجلات المحلية والعربية ولها مشاركات ادبية واجتماعية واسعة .
التحليل :
*********
تقف الشاعرة وجهاً لوجه مع حبيبها وفتى أحلامها على بساط الشوق لترى وتتأمل ماصنعه الشوق بهما فترى مربعات الشوق تتسع وتحيط بها مجموعة من ألوان قوس قزح الجميلة وترى حبيبها عليه ملامح الود والجمال .
وفي المقطع الثاني من الخاطرة وبنفس العبارة المحورية أمام رقعة الشوق تلتقي مع العاشق البارع الذي تتحطم أمامه قلاع الكبرياء وحصانة الأحلام والجمال بل تعجز اللغة عن الافصاح عن براعته فهو البارع وهي قليلة الحيلة .
ثم تتكرر العبارة المحورية (أمام رقعة الشوق ) في المقطع الثالث والأخير لتواجه العاشق البارع وهو يخطو خطوة جريئة نحوها بقلب يعلوه تاج الملك ليضع حصاراً قوياً من الحب حول قلبها ويتحكم في نبضها وهي تشعر بالسعادة والفرح لهزيمتها أمامه وتحكمه في مفاصلها ومشاعرها.
نظرات بلاغية :
****************
الشاعرة ميادة مهنا سليمان تجيد فن الابداع من منطلق تحكمها القوي في اللغة العربية وتوظيف ألفاظها لخدمة معانيها فهي تختار اللفظ العذب والاسلوب السهل الممتنع الذي يناسب أغراض الوصف والغزل فهي ترسم لنا لوحة فنية رائعة يعجز عن وصفها فنان بارع وهي صورة العاشق البارع على بساط الحب وعليه ملامح العشق وألوان السعادة والمودة والجمال معتمدة في ذلك على التصوير الجميل فالشغف مربعات والسعادة ألوان قوس قزح وصيغة المبالغة في كلمة الودود
وهذا يدل على قدرتها الفائقة في التصوير والإبداع.
ثم ترسم لنا صورة أخرى للعشق البارع وهو يقف على بساط عرش الحب فتذوب أمامه الأحلام ويسقط الكبرياء معتمدة أيضا على قدرتها الفائقة على التصوير المبدع والخيال المتألق فالكبرياء قلعة والأحلام حصان واللغة جنود كل هذا يذوب أمام براعة العاشق وقلة حيلتها .
ثم ترسم لنا صورة أخري للعشق على بساط الحب يخطو خطوات جريئة ليحاصر قلبها ونبضه وهي تسعد بهزيمتها أمام هاتين العينين الجميلتين.
التعليق :
********
ميادة ملكة الابداع في نظري تتميز بالايجاز في اللفظ والعمق في المعنى واللفظ السهل العذب وهذا في اعتقادي السبب في إقبال جماهير القراء على إنتاجها الأدبي.
فقد أبدعت الشاعرة الرمز الموحي فقد استويت الفكرة عن العشق من لوحة الشطرنج :القلعة والحصان والجنود والملك هي قطع شطرنج ترمز إلى معاني جميلة في نفسها تحركها كما تشاء حتى تعلن هزيمتها أمام الملك العاشق البارع وهي في غاية الفرح والسعادة .
تعقيب :
********
الشعر الرمزي لاينتجه الا البارعون فيتخذون رموزا مادية من الحياة للدلالة علىمعاني اجتماعية يريدون التعبير عنها وقد نبغ في ذلك إيليا ابوماضي من الشعراء اللبنانيين المهاجرين إلى أمريكا الشمالية في قصيدته المشهورة التينة الحمقاء التي يعالج بها الشح والبخل عند الإنسان فهذه نقلة ادبية جديدة للشاعرة ميادة مهنا سليمان تثري به المكتبة العربية .
أقدم لها خالص الشكر والتقدير على هذا هذا العطاء المتميز وأتمنى لها دوام التألق والإبداع.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى